الرئيسية / الأحداث المنجمية / شركة فسفاط قفصة إلى أين …!!

شركة فسفاط قفصة إلى أين …!!

تعاني شركة فسفاط قفصة من وضعية مالية صعبة تفاقمت الى حد عجزها عن الإيفاء بإلتزاماتها الأساسية على غرار دفع مستحقات المساهمات الإجتماعية ( 34 مليون دينار ) وعدم قدرتها على دفع الأداءات ( 36 مليون دينار).، 480 مليون دينار، موفى 2019 .
وناهزت قيمة الخسائر المالية للشركة 480 مليون دينار سنة 2019، كما تقهقر معدّل إنتاج الشركة إلى 3،6 مليون طن من الفسفاط، سنويا، مقابل إنتاج يتراوح بين 8،1 و8،3 مليون طن، سنة 2010 حيث كانت الشركة مصنفة خامسة عالميا في إنتاج الفسفاط لتخسر معظم أسواقها التقليدية نظرا لعدم قدرتها على الإلتزام بعقودها.
وأكّد المدير العام ّ المساعد لشركة فسفاط قفصة السيد رافع نصيب، أن الشركة اليوم غير قادرة على تلبية حاجيات المجمع الكيميائي وشركة “تيفارت”، من الفسفاط، بفعل التراجع القياسي لمستويات الإنتاج مقارنة بما كانت عليه في 2010 بنسبة 60 بالمائة في حين إرتفعت كلفة الإنتاج بشكل حاد نهاية سنة 2019 لتبلغ كلفة الطن الواحد 197،6 دينار مقابل 48 دينار خلال سنة 2010.و بلغ معدل التّراجع الهيكلي في منظومة النقل الحديدي للفسفاط التجاري بإتجاه معامل التحويل 70 بالمائة مقارنة بما كانت عليه في سنة 2010، وهو ما ترتب عنه تراجع كبير في حجم المبيعات وفق ما أكده الرئيس المدير العام للشركة علي الخميلي.
وأشار أيضا إلى تواتر الإنتدابات غير المنتجة بالشركات الفرعية لشركة فسفاط قفصة (حوالي 7000 إنتداب)، فضلا عن إرتفاع كتلة الأجور والأعباء الإجتماعية ومصاريف المسؤولية المجتمعية للشركة المقدرة ب 320 مليون دينار.
وقال إنّ من بين الأسباب الرئيسية لتدهور الوضعية، إرتفاع كتلة الأجور إذ بلغ مجموع كتلة أجور الاعوان ( شركة فسفاط قفصة والشركة التونسية لنقل المواد المنجمية وشركات البيئة) مع موفى 2019، نسبة 70 بالمائة من رقم معاملات الشركة وهو ما يتنافى مع جميع معايير التصرف مما يمثل خطرا على ديمومة الشركة وفق تقديره

شاهد أيضاً

شركة فسفاط قفصة إلى أين ….!!!!

تعاني شركة فسفاط قفصة من وضعية مالية صعبة تفاقمت الى حد عجزها عن الإيفاء بإلتزاماتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!