الرئيسية / جمعية شمل للذاكرة والمحافظة على التراث المنجمي / الثقافات الإفريقية الوافدة على الحوض المنجمي بقفصة

الثقافات الإفريقية الوافدة على الحوض المنجمي بقفصة

في إطار إهتمامنا بالثقافات الوافدة على الحوض المنجمي تعرضنا سابقا إلى فرقة السطمبالي كشكل من أشكال الثقافة الإفريقية التي حافظت على تواجدها بمدن الحوض المنجمي إلى يومنا هذا و الآن نستعرض نوعا آخر من الثقافة المغاربية التي أثثت المشهد الثقافي و التراثي بمدن الحوض المنجمي بقفصة و لا يزال أهلها محافظين على تراثهم و هي حضرة ” سيدي علي بن حمدوش ” المنسوبة إلى الولي الصالح أبي الحسن سيدي علي بن حمدوش دفين مدينة مكناس المغربية ، و الأصل في إنتقال حضرته إلى ربوع مناجم قفصة يكمن في توافد أفواج من المهاجرين المغاربة منذ سنة 1901 للعمل بمناجم الفسفاط و كان لابد أن يصطحب هؤلاء العمال بثقافاتهم و معتقداتهم، و كانت قد أقيمت أحياء خاصة للمغاربة بجميع مدن الحوض المنجمي و هي أحياء موجودة إلى يومنا هذا و لا يزال أهلها محافظين على تراثهم الروحي هذا ممثلا في إقامة الحضرة السنوية “سيدي علي بن حمدوش” و التي تعقب دائما الإحتفال بالمولد النبوي الشريف و تقام الحضرة بالتناوب بين مدن المتلوي و أم العرائس و الرديف.

Chafik Rouabeh

شاهد أيضاً

قفصة : ذكرى عمالية تناساها و تجاهلها الجميع شهداء مناجم فسفاط قفصة 1937

في ذكرى تناساها و تجاهلها الجميع و ما بقي منها إلا ذلك النصب بمقر الإتحاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!